حفر الأنفاق

ــــــ

سوف تمتد معظم أجزاء مترو الدوحة تحت الأرض: 11.3 كم من الخط الأحمر شمال، 12.5 كم من الخط الأحمر جنوب، 16.6 كم من الخط الأخضر و 13.3 كم من الخط الذهبي. بالإضافة إلى حفر الأنفاق الخاصة بترام لوسيل. سوف يتم اعتماد طريقة "الحفر والتغطية" التقليدية وآليات تجويف الأنفاق الخاصة بمترو الدوحة لإنجاز أعمال الحفر الخاصة بقطار النقل الخفيف بمدينة لوسيل.

تفنية "الحفر والتغطية" الخاصة بقطار النقل الخفيف بمدينة لوسيل

تعتمد هذه الطريقة على إنشاء الأنفاق بشكل أساسي في المواقع التي تضم أنفاق غير عميقة، حيث يتم الحفر من السطح، بالاعتماد على نوعين من تقنية "الحفر والتغطية":

١. من الأسفل للأعلى: تتضمن تركيب جدران للأسفل حتى الأساس، بينما يتم وضع الجدران في مكانها، يتم سحب التربة من بين الجدران وصب الأرضية الخاصة بالنفق مع الجدران الجانبية من الأسفل للأعلى. ثم يتم إنشاء السطح بعد إنهاء النفق.

٢. من الأعلى للأسفل: تتضمن حفر النفق قبل التركيب النهائي للجدران والأرض. يتم وضع جدار طيني في المواقع التي تحتاج لدعم مؤقت بينما يتم حفر النفق حتى إنهاء تركيب الإنشاءات.

آليات تجويف أنفاق مترو الدوحة

هي بدائل ميكانيكية عالية التقنية للوسائل التقليدية التي تعتمد في تصميم وبناء الأنفاق على حفرها وتفجيرها، وتعمل هذه الآليات في مختلف أنواع الأراضي سواء أرض ناعمة أو صخور صلبة. تشكّل أنفاقاً دائرية في الصخر وتثبت بطانة اسمنتية على طول قسم الحفر لتدعيم جدران النفق وتثبيتها في الأرض.

بالرغم من أنها بطيئة نسبياً (حوالي 13 متر يومياً)، تعتبر آلية تجويف الأنفاق مثالية لمدينة الدوحة، لأنها لا تتسبب بأي تداخل أو تعارض مع مدينتنا التي تعج بالنشاط. تحتاج فقط لمدخل واحد ويمكنها أن تقوم بعملية الحفر تحت شوارع المدينة، وبشكل فعلي فإنها ستقوم بالعمل تحت الجموع التي تتحرك فوقها ولا تشعر بها، وهي مثالية أيضاً لحفر الأنفاق الممتدة بخطوط طويلة ودون انقطاع، تماماً كما تتطلب مواصفات مشروع مترو الدوحة.

Tunneling.png 

يعتبر التأثير البيئي الذي تتسبب به آليات تجويف الأنفاق ضعيفاً جداً، كما سوف يكون لها أثر قليل جداً على مستويات المياه المرتفعة والغير معروفة والقابعة تحت سطح عاصمتنا. أما التلوث الترابي الذي يرافق مواقع الإنشاءات فسوف يكون شبه معدوم كما هو الحال في جميع الأعمال التي تتم على عمق 20 متر تحت السطح.

قبل أن تتم أعمال تجويف الأنفاق، يتم العمل على استبيانات التحقق والتي تشمل المباني السكنية على طول الخط. كما سوف يتم وضع نقاط مراقبة أساسية واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان تنفيذ جميع الأعمال ضمن أعلى شروط للسلامة، بحيث تكون السلامة أولوية في جميع عمليات تجويف الأنفاق.

نظراً للتكوين الجيولوجي الخاص بالدولة، اختار شركة سكك الحديد القطرية "الرّيل" نوعاً محدداً من الآليات وهي موازنة ضغط الأرض (EPB). وهذا النوع مثالي للاستخدام عندما تكون الأرض ناعمة متماسكة وصخرية. سُميت بهذا الاسم نسبة إلى طريقة عملها، حيث الضغط الذي تبذله الآلية نفسها قد تم توزيعه بشكل متوازن مع وزن الأرض الموجود فوقها. بينما تقوم الآلية بحفر الأرض، يتم حقن الاسمنت في الأرض لملء التجاويف والثغور ولتثبيت الأرض.

وبحلول نهاية الربع الأول من عام 2015، فإنه من المقرر أن تبدأ 21 آلة لحفر الأنفاق أعمالها في جميع الخطوط؛ حيث تم تخصيص 4 آلات حفر للخط الأحمر – شمال ضمن مشروع المترو، و5 آلات للخط الأحمر – جنوب، و6 آلات للخط الأخضر، و6 آلات للخط الذهبي. وقد أطلقت شركة سكك الحديد القطرية الريل أسماء مناطق جغرافية في الدولة على آلات حفر الأنفاق ( مثل لبرثه، والغرافة، والريان، وإلخ.)

لمزيد من المعلومات، اضغط هنا.